قالوا في الأمثال ..!

 

قالوا في الأمثال خير البر عاجله وقالوا دق الحديد وهو حامي حتى في تراث الأطفال واهازيجهم والعابهم وخاصة وهم فوق الدرهانه وعمهم صاحب الدرهانه السلامي يدرهنهم وهم يرددو بعده حامي حامي ياسلامي.


ايش المراد من هذه الأمثال الشعبية البسيطه التي لم تأتي من فراغ بل من تجارب ناس عاصرت الحياة عصروها وعصرتهم وخرجوا لنا بعصارة تجاربهم في عبارات وحكم وامثال صارت تتداول بيننا من عهود الأباء والأجداد من الرجال والنساء.


الذي أريد أن اقوله لإدارتنا الذاتية نحن نعول عليك الكثير والكثير وقد استبشرنا خيراً عندما اعلنتم ذلك وعليكم ان تدقوا الحديد وهو حامي وخير البر عاجله وحامي حامي ياسلامي وما يفهم رطني إلا ولد بطني والحليم تكفيه الإشارة هذا كلام عدني خالص يفهمه الصغير قبل الكبير.


وقبل الأخير اقولكم الفساد والفسده والمفسدين مايشتوش محايله ومداده وعند الله وعندكم لأن اوجههم ومؤخراتهم سوى ولو كان فيهم خير مادمرو الوطن ومؤسساته ومرافقة ونهبوا وسرقوا المال العام واوصلوا البلاد والعباد إلى ماهو حالنا اليوم وعلشان تنجحوا في مهامكم في الإداره الذاتية دقوا الحديد وهو حامي وخير البر عاجله وحامي حامي ياسلامي والله معكم طالما انكم على الحق المبين ومن خلفكم شعب عصي عزيمته لا تلين وحتما ستتحقق أحلامنا وأهدافنا في نيل كامل حقوقنا غير منقوصة وأنا فدا من فهمني ومن مافهمني يفداني شوفوا كلامي ولهجتي مثل البحر بينه بين والشاطر من يغوص ويخرج اللول والمرجان.